|
1 Leave a comment on block 1 0

17 – صفة المفتي والمستفتي

2 Leave a comment on block 2 0

ومن شرط المفتي أن يكون عالما بالفقه أصلا وفرعا، خلافا ومذهبا، وأن يكون كامل الآلة1 في الاجتهاد، عارفا بجميع2 ما يحتاج إليه في3 الأحكام من النحو واللغة ومعرفة الرجال4 وتفسير الآيات الواردة في الأحكام والأخبار الواردة فيها.

3 Leave a comment on block 3 0

ومن شرط المستفتي أن يكون من أهل التقليد فيقلد المفتي في الفتوى.

4 Leave a comment on block 4 0

وليس للعالم أن يُقَلِّد، وقيل يقلد.5 والتقليد قبول قول القائل بلا حجة، فعلى هذا قبول قول النبي صلى الله عليه وسلم يسمى تقليدا، ومنهم من قال التقليد قبول قول القائل وأنت لا تدري من أين قاله، فإن قلنا النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول بالقياس فيجوز أن يسمى قبول قوله تقليدا.

5 Leave a comment on block 5 0

Notes

  1. Lbg. 256 and SH both have instead الأدلة , but when Ibn al‑Firkāḥ goes on to repeat this phrase four times, Lbg. always has الآلة (once with a large gap where a د may have been erased). This reading, which is also supported by BM 3093 and the Maḥallī tradition, makes much better sense, and conforms better to Ibn al‑Firkāḥ’s explanations of the phrase. SH has الأدلة throughout both matn and commentary. ↩
  2. SH has instead لجميع . The Maḥallī tradition omits جميع . ↩
  3. The Maḥallī tradition adds استنباط . ↩
  4. The Maḥallī tradition adds الراوين , but Ibn al‑Firkāḥ’s comments show that this was not in his matn. ↩
  5. The Maḥallī tradition omits وقيل يقلد . ↩
Page 23

Source: http://waraqat.vishanoff.com/a/a17/